عمالة إقليم جرسيف تحتضن لقاء موسعا حول مشروع الحي الصناعي وتأكيد على ضرورة خروجه لحيز الوجود  

0 ثانية
0
0
368

يوسف أقضاض

ترأس صباح اليوم الثلاثاء 25 يونيو 2019 عامل إقليم جرسيف السيد حسن بن الماحي لقاء كبيرا وموسعا حول مشروع الحي الصناعي بحضور رئيس المجلس الإقليمي و الكاتب العام للعمالة وعدد من الشركاء و الفاعلين في الميدان ورؤساء الجماعات الترابية و المصالح الخارجية و عدد من المديرين الجهويين لعدة قطاعات و ممثل مكتب الدراسات.
بداية رحب عامل الإقليم بالحضور معتبرا لقاء اليوم جد مهم لانه يتطرق لمطلب ملح لساكنة جرسيف وحقها في مشروع الحي الصناعي مبزرا في كلمته أن موقع الجيوستراتيجي لإقليم جرسيف تؤهله لتكون منطقة اقتصادية بامتياز مضيفا أن جرسيف تتوفر على إمكانيات جد واعدة ستساعده في توفره على حي صناعي نموذجي.

وشدد عامل الإقليم على الحاجة الملحة لمشروع الحي الصناعي بجرسيف حيث طالب باقي الشركاء الإنخراط الجاد في الإسراع بإخراج هذا المشروع لحيز الوجود.

وقدم بعد ذلك قدم مكتب الدراسات عرضا مفصلا عن مشروع الحي الصناعي الذي سيتم إنجازه بجرسيف مبرزا أهم المراحل و المحطات التي تمر منها الدراسة و مذكرا بكون مكتب الدراسات هو مكتب وطني وله خبرة واسعة في هذا المجال حيث أن يراعي جميع الشروط و الآليات الحديثة المعمول بها في ميدان الأحياء الصناعية. مضيفا أن الجيل الجديد من المناطق الصناعية تراعي جميع هذه الشروط و تضمن المؤهلات لجعل المشروع ناجحا ومستجيبا أيضا لمعايير الحفاظ على البيئة و خصوصية كل منطقة.
وحول الجدولة الزمنية للدراسات فأكد أنها لا تتعدى 6 شهور وأحيانا قد تكون فقط في 3 شهور حيث يتم تعبئة فريق عمل يضم 6 تخصصات.
وفي رد لعامل الإقليم أكد أن أغلب المتطلبات وشروط إنجاز هذا المشروع قد وصلت لنسبة 80 ٪ بدءا بحاهزية بالوعاء العقاري و معطيات أخرى، حيث ألح في تدخله على ضرورة الإسراع بإخراج هذا المشروع لحيز الوجود رافضا أي تأخير في الموضوع مشددا أن إقليم جرسيف في حاجة جد ملحة لمشروع الحي الصناعي على غرار باقي الأقاليم وأن هناك عدة طلبات للإستثمار بالمنطقة مما يستوجب الإسراع في إنجاز هذا الحي الصناعي كما أكد عامل الإقليم أن الوزارة الوصية ستقدم الدعم اللازم.
و دعا في كلمته أن لا تتعدى مدة الدراسات شهران بحكم أن العديد من المعطيات الأساسية متوفرة على أرض الواقع.

رئيس الغرفة الجهوية للتجارة و الصناعة شدد على ضرورة الإسراع في إخراج هذا المشروع لحيز الوجود خاصة في ظل تأكيد عامل الإقليم أن 80 ٪ من المتطلبات موجودة، مما يستوجب الإسراع في إنجاز هذه الدراسة كما دعا إلى خلق منطقة خاصة باللوجيستيك و ختم بقوله أن الغرفة الجهوية رهن الإشارة.

رئيس المجلس الإقليمي أحمد العزوزي طالب مكتب الدراسات التسريع بإعداد هذه الدراسة خاصة وأننا اليوم بصدد المرحلة النهائية كما طالب العمران الوفاء و الإلتزام بوعودها وعدم الرجوع للوراء، رافضا أي تأخر في الموضوع ومنتقدا التأخير الحاصل ومطالبا العمران بالمساهمة الفعالة و الجادة.
ممثل جماعة جرسيف ازياش محمد شدد على ضرور الإسراع بإخراج هذا المشروع لحيز الوجود مبرزا أن هناك عدة عرائض قدمت للجماعة، مما يستوجب الإسراع وذكر بالبطالة المنتشرة وسط الشباب.
كما عرف هذا اللقاء عدة تدخلات لمختلف الشركاء و المتدخلين في إنجاز هذا المشروع، ومنها تدخل المفتش الجهوي للتعمير وإعداد التراب الوطني حيث أكد أن جرسيف منطقة فلاحية بامتياز وستواكب المفتشية العملية من أجل نجاح مشروع الحي الصناعي لجرسيف مضيفا أن إقليم جرسيف في إطار الرؤية الجديدة ستتقوى مكانته بالجهة الشرقية.
و في تدخل  لعامل الإقليم جدد تأكيده لمكتب الدراسات على ضرورة الأخد بعين الإعتبار جميع الملاحظات و الإسراع بإنجاز هذه الدراسة في مدة لا تتجاوز الشهران نظرا للحاجة الملحة لإخراج الحي الصناعي لحيز الوجود كما شد على أن المشروع وصل لمرحلته النهائية وعليه فأي تأخير في الدراسة يبقى أمرا مرفوضا ويجب المضي قدما نحو الأمام وعدم التراجع للوراء.
واختتم عامل الإقليم تدخله بدعوته الجميع على التعاون و الحرص على نجاح هذا المشروع مؤكدا أن عمالة جرسيف رهن الإشارة.


تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في أخبار جرسيفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

مجلسي الجهة وإقليم جرسيف يجسدان برنامج فك العزلة عن دواوير جماعة رأس لقصر

ساهم التزام الاطراف المشرفة على مشروع فك العزلة و ذلك من خلال توفير مجلس جهة الشرق الآليات…