لقاء تواصلي حول مستجدات الأراضي السلالية بجرسيف ينتهي بانسحاب أسرة الفلالي

0 ثانية
0
0
657

نظمت عمالة إقليم جرسيف عشية اليوم الجمعة 31 ماي 2019 لقاءا تواصليا حول مستجدات الأراضي السلالية بجرسيف ترأسه عامل الإقليم وما راج مؤخرا عن بيان قيل أنه موقع من طرف ساكنة جرسيف  وقد عرف حضور المنتخبين و نواب الأراضي السلالية و السلطات الأمنية و الصحافة المحلية.

رحب عامل الإقليم السيد حسن بن الماحي في بداية هذا اللقاء التواصلي بالحضور واعتبر لقاء اليوم فرصة حقيقية لنشر الحقائق و تجنب المغالطات،مسائلا الحاج الفلالي عن مطالبهم خاصة بعد صدور بيان مؤخرا تطرق لموضوع الأراضي السلالية، كما حيا عامل الإقليم الطريقة التي عمل بها نواب الأراضي السلالية واصفا اياها بالشفافة والواضحة كما عبر عن استعداده للحوار وباب مكتبه مفتوح لمناقشة جميع المشاكل وأن لقاء اليوم هو من أجل الإستماع للمشاكل و إيجاد الحلول، و انتقد طلب وثيقة غير قانونية وهي كانت سبب احتجاج الفلالي على القائد.
وفي رده الحاج الفلالي فقد رحب بداية بمبادرة عامل الإقليم لتنظيم هذا اللقاء التواصلي و عبر عن تقديره لجميع المسؤولين وعلى رأسهم عامل إقليم جرسيف،لكنه أكد أنه يملك معلومات دقيقة عن موضوع الأراضي السلالية متهما نواب الأراضي السلالية بأنهم متسببوا المشاكل،كما وجه انتقادات لقائد هوارة أولاد رحو، وفي ذات السياق رحب ابنه امحمد الفلالي بهذا اللقاء التواصلي، مؤكدا أنه حضر اجتماعات عديدة وحيا عامل الإقليم على انصاته و سعة صدره، أما بخصوص مضمون البيان فأكد أنه يتطرق لأخطاء في تدبير الاستثمار الفلاحي، و انتقد طريقة اختيار عشر أناس و استفادتهم من مساحات شاسعة منتقدا عدم الأخد بمقترحه الرامي إلى انشاء تجزءات فلاحية،وتوسيع قاعدةالمستفيدين،ودعا الاستماع إلى هذه الفئة المتضررة عوض الاستعانة بنائب أراضي سلالية واحد أصبح بين عشية وضحاها هو الآمر الناهي بإقليم جرسيف حسب قوله الشيئ الذي سيساعد على إيجاد حل وسط يرضي المستثمرين الكبار دون إقصاء الفلاح الصغير والمتوسط والسماح لجهات سياسية معينة الركوب على هذا الملف.

وفي جواب لعامل الإقليم أكد على حضوره اليوم من أجل الإستماع والانصات لجميع المشاكل و أمام الجميع كما استدل في جوابه عن الإستثمار في، الأراضي السلالية بمقتطفات من نص الخطاب الملكي بخصوص الأراضي الفلاحية والاستثمار بها. وحول البيان المنشور فاعتبر 300 توقيع ليست ممثلة لساكنة بجرسيف كاملة وأن
يترافع أحد بصوت إقليم جرسيف فالقانون لا يخول ذلك الا اذا كان متضررا.
وأضاف عامل الإقليم أن الاراضي السلالية مرت من عشرين اجتماع ومراحل مهمة ووفق مسطرة قانونية دون أي تحايل كما أوقف منذ توليه مهمته على رأس عمالة إقليم جرسيف الترامي على الأراضي السلالية الشيئ الذي لم يعجب السماسرة ومنع الريع.

وفي، رده حول طلبات الإستفادة من الأراضي السلالية فقال عامل الإقليم أن العمالة لا توزع الأراضي بل ترسل الملفات للوزارة مصلحة الشؤون القروية لأخد القرار.

ؤان هذه الأراضي التي أثير حولها الكثير من المغالطات فهي أراضي عارية لم تستغل قط وتندرج في إطار عمل الدولة الذي تشرف عليه لتعبئة مليون هكتار للاستثمار من الأراضي السلالية، وبفضل المجهودات الكبيرة للتعريف بقدرات الإقليم و مؤهلاته شجعت الكثير من المستثمرين لوضع ملفاتهم بشكل قانوني كما أسعد بدور نواب الأراضي السلالية كهيئة قانونية مسؤولة.

وفي رد الحاج الفلالي قال بأنه يملك فقط 8 هكتارات
و انتقد الى جانب ابنه عمل نواب الأراضي السلالية واعتبرهم جزء أساسي من المشكل لينسحبا من الحوار.

وعاد عامل إقليم جرسيف ليؤكد أن عمل الإدارة يقتضي حل المشاكل والتدبير المعلن وفق القانون وانتقد الحاج لأنه قام بالطعن في القائد لانه قام بواجبه.

بعد انسحاب الحاج الفلالي وابنه أشاد مولاي احمد السنوسي بمجهودات عامل الإقليم لمحاربة الريع. و في ذات السياق رفض نواب الأراضي السلالية الاتهامات الموجهة لهم مؤكدين أنهم مستعدون للمحاسبة والمكاشفة ، كما رفض العيد كرومي هذه الاتهامات واصفا اياها بالاستفزازات معتبرا ان لقاء اليوم جاء لمعالجة المشاكل و ليس الاستفزازات واتهامات الناس تبقى مرفوضة.
رئيس المجلس الإقليمي أحمد العزوزي قال أنه لا مجال لتراجع عن الإصلاح الذي تعرفه الاراضي السلالية والذي أصبح حاليا افضل واحسن.
.
واختتم عامل إقليم جرسيف هذا اللقاء بتأكيده أن الهدف من تنظيم هذا اللقاء التواصلي الإستماع لحل المشاكل وان تصل المعلومة للجميع بشكل شفاف وواضح خدمة لساكنة.

هذا وقد جسد الحاج الفلالي وابنه ومن معهم إعتصام أمام مقر العمالة ووقفة اجتجاجية رافضة لطريقة تدبير ملف الأراضي السلالية.

يتبع

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في أخبار جرسيفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

مجلسي الجهة وإقليم جرسيف يجسدان برنامج فك العزلة عن دواوير جماعة رأس لقصر

ساهم التزام الاطراف المشرفة على مشروع فك العزلة و ذلك من خلال توفير مجلس جهة الشرق الآليات…