البيان الثاني: الأعمال الإجتماعية بجرسيف والبدايات المتعثرة

0 ثانية
0
0
337

بعد أن أصدرت
مؤسسة الأعمال الإجتماعية للتعليم بجرسيف بيانها الأول يوضحون من خلاله مجموعة ما وصفته من المغالطات والادعاءات التي تضمنتها هذه التدوينات والمقالات، بمواقع التواصل الإجتماعي، ارسلت المؤسسة بيانها الثاني وهذا ما جاء فيه :

في نهاية الثمانينات من القرن الماضي تم الشروع في استغلال مقتصدية جرسيف، ولم تكن فكرة إنشاء نادي الأعمال الإجتماعية بجانبها، تفارق أذهان روادها آنذاك.

كان موضوع النادي يطرح للنقاش في كل مناسبة رسمية مع المسؤولين عن القطاع. وفي بداية الألفية الثانية وبعد إحداث اكاديمية الحسيمة تم ارسال مذكرة مطلبية في الموضوع مؤشرة بتاريخ 06 فبراير 2004م وأخرى بعدها بحوالي سنة تم بعثها بتاريخ 01 فبراير 2005م. ولم يتأخر جواب السيد محمد الحامي مدير الاكاديمية وقتذاك بالترخيص للاستغلال بتاريخ 07أبريل 2005م.

لازم حلم النادي رواد الأعمال الإجتماعية دون فكاك، لكن بحلول سنة 2010م والتقسيم الترابي الجديد لإقليم جرسيف التي لم تنل حظها من رأسمال مؤسسة الأعمال الاجتماعية، إلا ما كان من بعض الديون المستحقة من طرف رجال التعليم بالإقليم المحدث – على هزالتها- والتي تابعها المكتب الجديد الذي اسس بتاريخ 18 يونيو 2011م. ورغم مطالبتنا المكتب الوطني بالتدخل لانصافنا في مراسلة مؤرخة يوم 31ماي 2012م لكن دون جدوى.

وفي مستهل سنة 2015م تم تحيين الموافقة على إنشاء النادي وقعها السيد محمد الجديد بصفته نائبا اقليميا، وعكف المكتب المسير على تكوين ملف إداري وتقني ومالي مفصل لمشروع نادي التعليم، هذا الأخير الذي كلف الفريق زمنا وثمنا باهضين، وتقدم به كل من السادة احمد الغزواني وعبد الله رضوان ومصطفى راوي ومحمد عفرة بمعية أعضاء من المكتب الوطني، قاصدين مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الإجتماعية للتربية والتكوين، ورافعوا لاجله أمام السيد يوسف البقالي رئيس المؤسسة، وحظي المشروع بإعجاب اللجنة وموافقتها، لكن الشرط المعجز يا سادة : هو مطالبة المكتب الإقليمي المسير بتوفير نصف التكلفة المقدرة ب500000درهم(خمسين مليون سنتيما).
أمام هذا الإكراه كان التفكير في صيغ جديدة للاستغلال أمرا ضرورة لا اختيارا….يتبع

وهذا هو نص البيان الأول: مؤسسة الأعمال الإجتماعية بجرسيف، المكتب الإقليمي يوضح.
الحلقة الأولى:
أمام وابل من الخرجات غير المحسوبة في بعض المنابر الاكترونية وعلى صفحات التواصل الإجتماعية، والتعليقات التي تصدر، أما عن حسن نية نتيجة عدم اطلاع أصحابها على سيرورة العمل الاجتماعي بهذا الإقليم وعدم مواكبتهم للاكراهات التي خلفها التقسيم الإداري الترابي عن إقليم تازة منذ 2010م، وأما صادرة عن سوء نية من طرف بعض من الفوا الاصطياد في المياه العكرة وخدمة الحسابات الضيقة.
أمام كل هذا فإن المكتب الإقليمي لمؤسسة الأعمال الإجتماعية للتعليم يسجل باسف واستغراب شديدين: كيف سمح بعض الأشخاص لأنفسهم بعدما ولوا ظهورهم لمسألة الشأن الاجتماعي للشغيلة التعليمية بالإقليم ولمدة تقارب عقدا من الزمن بان يحضر لهم الالهام والحنين ويستفيقوا في آخر لحظة، وبعد أن بدأت تبرز إحدى الثمرات الأولى للخدمات الإجتماعية التي لقيت اشادة وترحيبا من طرف عموم المتتبعين.
لهذا فمن موقع مسؤوليتنا في اجراة التواصل الفعال وفضح المزيفين الذين ينتعشون على دغدغة مشاعر المتعاطفين، فإننا مجبرون على تقديم الحقائق المتعلقة بجهود المكاتب الإقليمية المتعاقبة بهذا الإقليم، ونقف عندها خطوة خطوة بما لا يدع مجالا من الغموض وتنجلي الالتباسات. وندع الحكم في الأخير لذوى الألباب من المتتبعين حتى يحتاطوا ممن تتملكهم حمى الإشاعات المغرضة وأمراض الاصطفافات الضيقة، واحقاد الفاسدين والعدميين. ولكل هؤلاء نقول: ان حبل الكذب قصير

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في أخبار جرسيفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

مجلسي الجهة وإقليم جرسيف يجسدان برنامج فك العزلة عن دواوير جماعة رأس لقصر

ساهم التزام الاطراف المشرفة على مشروع فك العزلة و ذلك من خلال توفير مجلس جهة الشرق الآليات…