المقاولات العاملة في الميدان الفلاحي بجرسيف تطالب عامل الاقليم بالتدخل لإنقاذهم من الإفلاس

0 ثانية
0
0
221

تقدمت مجموعة من المقاولات الصغرى والمتوسطة العاملة على مشاريع الدعم المقدمة في إطار مخطط المغرب الأخضر على مستوى المديرية الاقليمية للفلاحة بجرسيف، برسالة إلى عامل صاحب الجلالة على الاقليم، يطالبون فيها 

بإيجاد حلول بالنسبة للملفات العالقة بين المديرية الاقليمية للفلاحة بجرسيف ومؤسسة القرض الفلاحي، بسبب عدم وجود المسؤول الاداري المكلف بالامضاء عليها مما بدأ يؤثر على سير عملية توصل المقاولات بمستحقات عن المشاريع التي أنجزت الأمر الذي تسبب في آزمات مالية للشركات المعنية وأصبح يهدد توازناتها المالية وتعثر تنفيذ إلتزاماتها اتجاه عملائها وأجرائها والفلاحين وقد تصبح مهددة بالإفلاس.

وكشفت نفس المقاولات، عن التأخر الغير المبرر في معالجة الملفات التي وضعت منذ شهور من أجل الحصول على الموافقة، حيث تجاوزت هذه المدة الآجالات المعقولة والمعتادة، والسبب حسب تصريح المديرية بجرسيف ،هو عدم وجود عدد كافي من الموظفين المختصين في هذا المجال، الأمر الذي أصبحت معه مصداقية المقاولات اتجاه الفلاحين غير مطمئنة وخلق تذمر كبير لدى الفلاحين أًصحاب هذه الملفات، وفق مضمون الرسالة.

وأكدت المقاولات في رسالتها ايضا، أن الوضع الحالي يهدد مناخ الأعمال فيما يخص الشركات العاملة في الميدان الفلاحي والمرتبطة أساسا ببرامج مخطط المغرب الأخضر بإقليم جرسيف، وذلك بفعل البطء في الأداء ، خاصة بعد أن تعمل هاته الشركات على انهاء جميع التزاماتها اتجاه الفلاحين و اتجاه الإدارة، حيث بعد الانتهاء من الأشغال وتسليم الفواتير للإدارة، تصطدم بكون أن الادارة لا تتوفر على المكلف بالإمضاء والمكلف بمعاينة الأشغال ، الأمر الذي يرهن توازنات والتزامات الشركات والمقاولات بأمور إدارية لا تخدم أهداف وروح مخطط المغرب الأخضر.

وأشارت، المقاولات في رسالتها كذلك، إلى تراكم الملفات بشكل كبير سواء المتعلقة بالأداء بعد الانتهاء من الأشغال بالنسبة للملفات الحاصلة على الموافقة ولا تلك المتعلقة بالحصول على الموافقة، الأمر الذي خلق نوع من الضبابية والارتباك في عمل هاته المقاولات بسبب عدم وضوح رؤية الادارة في التعامل مع هذه الوضعية، وبالتالي فإن هاته المقاولات تقع بين إكراه الوفاء بالتزاماتها اتجاه الفلاحين والشركات الموردة لها، وإكراه التأخر الكبير في معالجة هاته الملفات في الآجالات المعقولة والمعتادة.

وأوضحت الرسالة، أن إنجاح مخطط المغرب الأخضر الذي يحضى برعاية وتتبع صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رهين بنجاح البرامج المهيكلة ببلادنا والرامية لتحقيق التمنية المستدامة وخلق فرص الشغل وتطوير الميدان الفلاحي، والتزاما بتوجيهاته الملكية السامية الرامية إلى تحسين مناخ الأعمال عبر تقليص آجال الآداء للحفاظ على توازنات المقاولات الوطنية، خاصة الصغرى منها والمتوسطة .

وتجدر الاشارة، أن هذا التأخير بسبب الملفات العالقة بين المديرية الاقليمية للفلاحة بجرسيف ومؤسسة القرض الفلاحي، يؤثر سلبا على الفلاحين ويزيد من معاناتهم، ويجعلهم يتخبطون في مشاكيل لا تحصى ويسبب لهم خسائر كبيرة في الإنتاج.

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في أخبار جرسيفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

عملية قيصرية نتج عنها مولود يزن 6كيلو و300 غرام

اشرف طاقم طبي برأسة الطبيبة الاخصائية فالتوليد و النساء مريم كوارة على اجراء عملية قيصرية …