عامل الإقليم يؤكد على وجوب حسن استغلال الماء والحفاظ عليه بالإقليم خلال اليوم العالمي للماء المنظم بجرسيف

2 ثانية
0
0
307

شهد اقليم جرسيف نهاية الاسبوع المنصرم عرسا احتفاليا على مدى ثلاثة ايام ( 21 و  22 و 23 مارس 2019) بمناسبة اليوم العالمي للماء الذي خلدته جمعية الماء والطاقة للجميع تحت شعار “التدبير المحكم للموارد المائية والطاقية رافعة للتنمية المستدامة ” بشراكة مع عمالة الاقليم وبتنسيق مع المديرية الاقليمية للتعليم وبدعم من المجلس الاقليمي و جماعة جرسيف .

وتميز هذا الاحتفال باليوم العالمي للماء بحضور عامل الاقليم السيد الحسن بن الماحي خلال اليوم الثالث حيث أعطى انطلاقة الندوة العلمية بإلقائه كلمة رحب فيها بالحاضرين وشكره للجمعية من أجل تنظيم هذه الدورة وضيوف هذه المناظرة من أجل وضع اليد على إحدى الإشكالات الأساسية والعميقة، خاصة وأن إقليم جرسيف معرضة لمشاكل الماء بسبب نذرة التساقطات وأن المنطقة  شبه جافة ، علما أن الإقليم فلاحي.

 وبخصوص الموارد المالية قال عامل الإقليم أن جرسيف تعتمد على موردين أساسين المياه السقوية التي توفرها الأنهار الثلاثة (نهر ملوية ونهر مللو وواد زبزيط )والمياه الجوفية لسهل جرسيف،لكن مع توالي سنوات الجفاف عرفت هذه الموارد المالية انخفاضا ملحوظ أدى أحيانا إلى مشاكل الجوار بين الفلاحين وهو ما دفع الفلاحين بالتفكير باستغلال الفرشة المائية والتي تعرف تناقصا متزايدا نتيجة الاستغلال غير المعقلن .

ونوه عامل الإقليم بمشروع سد تاركا أومادي وهو مشروع ضخم كما تطرق لمشروع نور جرسيف على مساحة 400 هكتار، داعيا في نفس الوقت الجميع إلى التفكير في طريقة لتدبير الماء بشكل عقلاني وتجاوز العشوائية لضمان استغلال طويل الأمد خدمة للمجال الفلاحي الذي يعتبر العمود الفقري للتنمية الاقتصادية والاجتماعية لإقليم جرسيف.

 والتمس السيد العامل من خلال هذا اللقاء إعطاء الانطلاقة للتفكير لعقلنة استغلال ما يصطلح عليه محليا بالساقيات للابتعاد عن الاستغلال غير العقلاني وذلك بخلق أحواض مركزية تستفيد منها مجموعة من الضيعات المجاورة عن طريق السقي بالتنقيط معتبرا إياه الوسيلة الناجعة للاستغلال والتفكير أيضا في التدبير العقلاني للفرشة المائية، و الدفع بمستغلي الضيعات بعدم الإفراط في الاستغلال باستعمال الألواح الشمسية وذلك من خلال تعميم عدادات لتحديد سقف للإستغلالات الفلاحية فيما يتعلق باستغلال المياه الجوفية.

واختتم عامل الإقليم كلمته للخبراء والدكاترة الحاضرين على ضرورة رفع توصيات لحسن تدبير الماء وشدد على اقناع الفلاح البسيط باعتماد طرق علمية لاستغلال الموارد المالية وذلك من خلال تواصل إيجابي معهم.

تلتها بعد ذلك كلمات لكل من الجمعية الوطنية ،الجمعية الجهوية والاقليمية ،المجلس الاقليمي ،المديرية الاقليمية للتعليم،جماعة الحضرية .

وقد كانت هذه الندوة العلمية المحور الاساسي للإحتفال باليوم العالمي للماء التي شارك فيها عدد مهم من الخبراء والدكاترة والمحللين دوي الاختصاص من داخل الوطن وخارجه ودلك يوم السبت 24 مارس الجاري صباحا بدار الطالب بجرسيف برئاسة السيد رئيس الجمعية الوطنية للماء والطاقة للجميع السيد بعلي اصغير.

وعرف اليوم الأول بتنظيم كرنفال حيث جاب شارع محمد الخامس والدي اعطى انطلاقته باشا المدينة والمدير الاقليمي للتعليم وأعضاء الجمعية.

وتنوعت أنشطة اليوم الثاني الجمعة التي نظمت بدار الطالب والطالبة بجرسيف حيث خصصت الفترة الصباحية لمسابقة ثقافية بين خمس اعداديات تحت اشراف لجنة مكونة من اطر تابعة للجمعية خارج الاقليم . ومساءا عرف منحى اخر حيت تنوعت الانشطة من عروض مسرحية و اناشيد و لحظات فلكلورية قدمها تلاميذ المؤسسات بحضور السيد الكاتب العام للعمالة وباشا المدينة وخبراء ودكاترة من داخل الوطن وخارجه المشاركين في الندوة العلمية التي نظمت في اليوم الثالث.


تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في أخبار جرسيفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

ساكنة حمرية تحتج ضد العطش

ادريسزعوم،: نظمت صباح اليوم الإثنين 15يوليوز الجاري،العشرات من ساكنة حي حمرية بجرسيف مسيرة…