دور المجتمع المدني في تحقيق التنمية المحلية وتکريس المقاربة التشارکية محور ندوة نظمتها جمعية أزماي ديزطوان٠

0 ثانية
0
0
112

حفيظة لبياض

احتضنت دار الثقافة يوم أمس السبت 02 فبراير الجاري ندوة علمية تحت عنوان دور المجتمع المدني في تحقيق التنمية المحلية وتکريس المقاربة التشارکية، سهرت علی تنظيمها جمعية أزماي ديزطوان وذلك بمناسبة إفتتحاح أنشطتها والإشعاع بميلادها٠

وقالت حنان إعيش رٸيسة الجمعية الحديثة التأسيس في کلمة لها، أن جمعيتها خلقت من أجل العمل الجمعوي الجاد من خلال الإهتمام بالصناعة والحرف اليدوية المحلية التي يزخر بها الإقليم، وکذلك النهوض بأوضاع المرأة القروية عبر التعريف بمنتوجاتها اليدوية ومساهماتها القيمة في جميع المجالات، کما أغنت حنان إعيش الندوة بمداخلتها حول دور المرأة في العمل الجمعوي والصعوبات التي تواجه المرأة الحرفية بالعالم القروي٠

وشارک في تأطير هذه الندوة العلمية فاعلين جمعويين وأساتذة باحثين، وکانت أولی المداخلات للدکتور عبد الحميد بناني أستاذ جامعي ورٸيس ومٶسس لمٶسسة المهدي المنجرة للفکر والإبداع حول فعاليات المجتمع المدني ودورها في التربية علی المواطنة ثم الحالة الراهنة والآفاق المستقبلية للمجتمع المدني، غير أنه إختار أن لا يرتبط بهذا المحور فتحدث عن أوضاع المغرب بشکل عام وخاصة الجانب السياسي والقانون المغربي وأسباب الفتنة٠

ورکز حسن الشابي رٸيس جمعية مارو إسبا بجرسيف عن أخلاقيات العمل الجمعوي والتسيير المالي والإداري للجمعيات، موضحا موضحا آليات الإشتغال في ميدان العمل الجمعوي وضوابطه وتحديد الأهذاف الأساسية من هذا التأسيس، مٶکدا علی الغرض الأول والأخير من العمل الجمعوي هو المساهمة في التنمية عن طريق التطوع وليس الحصول علی ربح مادي٠

وتمحورت مداخلة طريق المقدمي باحث في سلك الدکتوراه، حول دور الجمعيات في نشر وتکريس ثقافة حقوق الإنسان، حيث تطرق المحاضر دور الجمعيات في نشر وتکريس ثقافة حقوق الإنسان، من خلال کيفية تدبةر القيم الحقوقية من طرف الجمعيات وتکريس قيم التضامن والمساواة، ثم إسهام المجتمع المدني في تحقيق التنمية المحلية بتعاون مع المجالس المنتخبة المسيرة٠

کما تحدثت حکيمة طيو ناٸبة رٸيسة جمعية إزماي ديزطوان وطالبة باحثة، عن مساهمة المجتمع المدني في تنمية المناطق الناٸية، فأشارت إلی ضرورة تباذل الخبرات بين الفاعلين الجمعويين، والإهتمام بالجانب الإقتصادي والإجتماعي ثم الثقافي بالعالم القروي عبر تسويق منتوجاتهم الحرفية کالزرابي والأطباق و٠٠٠

واختتمت الندوة العلمية بکلمة شکر من طرف أعضاء الجمعية لجميع الداعمين والمساندين ثم توزيع شواهد تقديرية علی منشطي هذا النشاط٠

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في أخبار جرسيفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

جديد مشروع المركز الاستشفائي الإقليمي بجرسيف

تم اليوم الخميس عقد لقاء بالمندوبية الإقليمية للصحة ترأسه المندوب الإقليمي بحضور لجنة تقني…