جرسيف: وكالة ” مزان ” تنظم لقاء تواصليا حول التأثير البيئي والاجتماعي لمشروع ” نور جرسيف” للطاقة الشمسية.

6 ثانية
0
0
262

يوسف أقضاض

نظمت الوكالة المغربية للطاقة المستدامة “مازن” صباح يوم الثلاثاء 29 يناير الجاري لقاءا تواصليا بدار الطالب و الطالبة بجرسيف مع فعاليات المجتمع المدني والمهتمين و ممثلي الساكنة حول مشروع دراسة التأثير البيئي و الاجتماعي لمشروع محطة الطاقة الشمسية الضوئية “نور بجرسيف” الذي سينجزعلى مساحة 400 هكتار بجماعة صاكة، مع سعة إجمالية مرتقبة تبلغ 100 ميغاواط 100 MW قابلة للتوسيع في إطار الإستراتيجية الطاقية الجديدة للمملكة المغربية .

ورحبت ممثلة شركة “مازن” في كلمة لها بالمناسبة بالحضور مبرزة أن مشوع نور جرسيف من المشاريع الوطنية المهمة التي ستعود بالنفع على المغرب بأكمله وسيشكل إضافة نوعية لجرسيف، وأضافت نفس المتحدثة أن الخطة الشمسية المغربية التي تقودها مازن- الوكالة المغربية للطاقة المستدامة- هي جزء من خارطة الطريق الوطنية التي تستهدف 52% من قدرة توليد الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2030. وفي هذا السياق، فقد تم تحديد موقع جسيف ضمن مشروع Noir Pv.

وعلاقة بهذا المشروع قالت ممثلة وكالة مازن أنه قد تم انجاز دراسة تأثير على البيئة وفقا للشروط المشار إليها في دفتر التحملات ووفقا للإطار القانوني و المؤسساتي المغربي.

 ويتجلى المشروع في إنجاز محطة للطاقة الشمسية الضوئية مع سعة إجمالية مرتقبة تبلغ 100 ميغاواط قابلة للتوسيع. حيث يمكن الولوج إلى الموقع من خلال الطريق الوطنية رقم 15 التي تربط مدينتي جرسي و الناظور ثم عبر مسلك مؤدي إلى الموقع.

بعد ذلك قام ممثل مكتب الدراسات  المكلف بانجاز دراسة تأثير المشروع على البيئة،تقديم عر مفصل حيث تناول في عرضه البنية التحتية المرتبطة بإحداث المحطة على وجه الخصوص وتشمل:

  • البنية التحتية الكهربائية.
  • المباني التقنية.
  • السياج.
  • البنية التحتية و أشغال الهندسة المدنية والأخرى.
  • كما أوضح التدابير التي ستتخد حماية للبيئة.

هذا وقد عرف هذا اللقاء فتح المجال أمام الحاضرين لطرح مداخلاتهم وتساؤلاتهم حول هذا المشروع ثم تدخلت ممثلة شركة مازن التي قامت بالإجابة على جميع المتدخلين ومقدمة عدة توضيحات هامة ومنها أن مشروع نور جرسيف لا تأثير له أبدا على البيئة بل الوكالة حريصة على ذلك وأن المشروع لا يتطلب استعمال الماء بشكل كبير و أكدت أن تشغيل اليد العاملة في هذا الورش الكبير لا تتدخل فيه الشركة ولكن تبقى بيد وكالة التشغيل وانعاش الكفاءات واختتمت أن بالوكالة قسم خاص بالتنمية المحلية يتدخل لتقديم المساعدة وفق إمكانيات الشركة.

فيديو عن هذا اللقاء في طور التحضير.

وتجد الإشارة أن الانطلاقة الرسمية  للمخطط الشمسي المغربي، التي أعطاها صاحب الجلالة الملك محمد السادس في 2 نونبر 2009 في ورزازات،قد شكلت دعامة لهذه الاستراتيجية الجديدة للطاقات المتجددة ومن شان هذا المشروع بهذا الحجم الكبير أن يعطي قيمة مضافة للإقليم .

فيديو عن هذا اللقاء في طور التحضير.

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في أخبار جرسيفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

جديد مشروع المركز الاستشفائي الإقليمي بجرسيف

تم اليوم الخميس عقد لقاء بالمندوبية الإقليمية للصحة ترأسه المندوب الإقليمي بحضور لجنة تقني…