بيان(2): بعد الجمع العام لفرع جماعة جرسيف للجماعة الوطنية “umt” و نقابة الكدش

23 ثانية
0
0
194

انعقد يومه الجمعة 4 يناير 2019 على الساعة الخامسة مساء بمقر الاتحاد المغربي للشغل، جمع عام لموظفات و موظفي جماعة جرسيف، وبعد الوقوف على مجموعة من المستجدات سواء على المستوى الدولي ، الوطني أو المحلي  سجل ما يلي :

   استمرار تردي أوضاع الشغيلة الجماعية وازديادها سوء  جراء الهجوم الممنهج على قوت العمال والموظفين من خلال فرض نظام الولاءات ومحاولة تحميل الموظف (باعتباره حائطا قصيرا) المسؤولية عن الأزمة القائمة، واتخاذه شماعة تعلق عليها الإخفاقات، رغم قيامه بواجباته واحترامه لالتزاماته بكل مسؤولية في ظل الخصاص المهول في الموارد البشرية التي تتناقص عاما بعد آخر جراء توقف التوظيف، مقابل توسع المجال الترابي للجماعة و ارتفاع عدد السكان (حوالي 176 موظف وعامل يحملون على عاتقهم خدمة هذه المدينة الصامدة).

     وبناء عليه، ولان حقوقنا دم يجري في عروقنا، نعلن للرأي العام ما يلي:

1-إدانتنا الشديدة لحرمان جمعية التضامن للأعمال الاجتماعية لعمال وموظفي جماعة جرسيف من المنحة السنوية ضدا على القانون و الاتفاقية المبرمة معها، بحيث – ومنذ تأسيسها سنة 2001- يتم لأول مرة، وعن قصد، عدم صرف المنحة تحت مبررات لا أساس لها من الصحة، معلنين في ذات الوقت عن تشبثنا بصرف هذه المنحة في القريب العاجل باعتبارها جزء لا يتجزأ من كرامتنا، وهجوما على قوتنا وإمعانا في إذلالنا، وعرقلة للمهمة النبيلة للجمعية المتمثلة في النهوض بالأعمال الاجتماعية للشغيلة في ظل غياب مؤسسة للأعمال الاجتماعية خاصة بهذا القطاع على غرار باقي القطاعات الأخرى.

2- إدانتنا لكل أشكال التضييق على العمل النقابي، معلنين تشبثنا بحقنا في الممارسة النقابية المستقلة التي تكفلها جميع دساتير المملكة وكل المواثيق الدولية، وفي مقدمتها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ولا سيما المادة 23 منه التي تنص على الحق في تأسيس النقابات والحق في الانتماء إليها.

3- نطالب باحترام الحقوق وحفظ كرامة الموظف/ة باعتباره إنسانا لا تنتهك حرمته ولا يجوز المس بحقوقه، ولا يمكن اعتباره بأية حال من الأحوال حقلا للتجارب، أو مجرد رقم في قطيع يمكن امتلاكه أو اقتياده حسب هوى صاحبه.

4- نندد بالتنقيلات التعسفية والانتقامية ونعلن عن وقوفنا في وجه كل أشكال التمييز التي تطالنا جراء العقوبات التي تعرض لها البعض، ولازال، بسبب انتمائهم النقابي، أو بسبب رفضهم لعق الأحذية، والتي بلغت حد العبث، كان آخرها توجيه استفسار لموظف بالملحقة الإدارية الثانية، بسبب الغياب وهو في إجازة.

5- نعتبر عدم التوقيع على محضر الاتفاق المتعلق بالحوار الذي اجري مع المكتب المحلي للجامعة بتاريخ 25/10/2018 والذي أسميناه “لقاء اسريا محضا” بمثابة تراجع عن كل ما تضمنه، لأن أصحابنا فضلوا ركوب صهوة عقولهم المتنطعة عوض تغليب منطق الحكمة والتبصر. 

6- نرفض ونعلن استعدادنا خوض كل الأشكال النضالية اللازمة من اجل الدفاع على مكتسباتنا التي يتم التراجع عنها من قبيل الساعات الإضافية، وكذلك التعويضات التي يستفيد منها الأطر (السلم 10 فما فوق) رغم هزالتها، و التي تعتبر بمثابة حوافز دأبت المجالس المتعاقبة على صرفها لفائدة الشغيلة الجماعية بدون تمييز.

7- نستنكر الضغط الممنهج الذي يتعرض له العمال من خلال إجبارهم على تحمل العبء الكبير الناتج عن التوسع المتزايد للمجال الترابي للجماعة.
8- نطالب  ببدل العمل لعمال المستودع التي تم حرمانهم منها ( سنوات 2016،2017 ، 2018) والتلقيح كذلك، و تجهيز المستودع ب”الدوشات” ومواد النظافة…

9- نتحفظ على الصيغة التي عمد إليها بعض رؤساء المصالح في صرف التعويض عن الساعات الإضافية.

10- نطالب بصرف التعويض لفائدة الفريق الذي شارك في إحصاء ساكنة حي حمرية.

11- نعلن عن تضامننا المبدئي و اللامشروط مع إخواننا في جماعة بركين، ونعبر لهم عن استعدادنا تقديم كل أشكال الدعم والمساندة لمعركتهم المقبلة والتي نعتبرها جزء من معركتنا.

12– نحمل المسؤولية كاملة عما ستؤول إليه الأوضاع لرئاسة المجلس الجماعي وللسلطات المحلية والإقليمية التي اختارت موقف المتفرج.

  وفي الختام نثمن القرار الصادر عن الأجهزة النقابية الوطنية (CDT- UMT-UGTM-FDT ( بخوض إضراب وطني وحدوي يوم: 17/01/2019 و عقد ندوة صحفية يوم 24/01/2019 التي سيتم الإعلان فيها عن البرنامج النضالي.

 نعبر عن استعدادنا خوض معركة طويلة المدى، و ندعو الشغيلة الجماعية إلى إنجاح البرنامج النضالي الذي دعا إليه الجمع العام السالف الذكر والمشتمل على الخطوات التالية:

  • أسبوع احتجاجي عبر حمل الشارة ابتداء من يوم الاثنين 07/01/2019.
  • خوض إضراب محلي بجماعة جرسيف لمدة 24 ساعة يوم الأربعاء 09/01/2019 مرفق باعتصام جزئي طيلة الفترة الصباحية ابتداء من الساعة الثامنة والنصف (8.30) إلى الساعة الثانية عشرة زوالا(12) ببهو الجماعة.

ندعو كافة المناضلات والمناضلين و كذا الإطارات النقابية العاملة بالجماعة من اجل التنسيق وتوحيد الجهود، وخوض أشكال نضالية موحدة على أرضية ملف مطلبي موحد.

ندعو كل الإطارات وكذا الهيئات الحقوقية، و كافة المنابر الإعلامية وكل الغيورين إلى المساندة والدعم والوقوف إلى جانبنا في معركتنا هاته.

          قد تستطيعون قطف كل الزهور لكنكم لن تستطيعوا وقف زحف الربيع.

بيــــان

عاشت الوحدة النقابية

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في أخبار جرسيفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

اجتماع بمندوبية الصحة بجرسيف حول حقوق مستخدمي الحراسة و النظافة

بناءا على طلب اللقاء الذي وضعه المكتب الإقليمي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بجرسيف لدى ا…