المجلس الجماعي للجماعة الترابية لمريجة*هل من تقييم واع وموضوعي لحصيلة عمل المجلس خلال الثلاث سنوات الفارطة و ماذا عما تبقى من عمره؟؟

6 ثانية
0
0
966

 محمد الصديق اليعقوبي:

اليوم الثلاثاء 04 شتنبر 2018 تكون قد مرت ثلاث سنوات كاملة من عمر المجلس الجماعي *للجماعة الترابية لمريجة* الذي انتخب يوم الجمعة 04 شتنبر من سنة 2015 . هذه الانتخابات التي حملت 19مرشحا ومرشحة يمثلون 04 أحزاب سياسية لقبة *جماعة لمريجة* حيث جاءت النتائج على النحو التالي:
حزب العدالة والتنمية : 07 مقاعد
حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية: 07 مقاعد
حزب الاصالة والمعاصرة: 03مقاعد
حزب الاستقلال : مقعدين اثنين
مرت ثلاث سنوات كاملة من عمر المجلس الجماعي وهي كافية للخوض في تقييم أدائه طيلة هاته المدة.
هي دعوة للجميع كل من موقعه من أجل فتح نقاش جاد بغية الوقوف على حقيقة تدبير الشأن المحلي بالجماعة الترابية لمريجة خلال هذه المدة وبغية إعادة ترتيب الأولويات ومراجعة المواقف والمواقع نحو تدبير راشد للشأن العام المحلي.
ما هو أكيد هو أن منطقتنا تزخر بالطاقات والكفاءات وبذوي الخبرة والتجربة وبمن لهم غيرة كبيرة و حرقة شديدة على مستقبل جماعته على وجه العموم وقرية ارشيدة على وجه الخصوص وكل هؤلاء لن يعدموا الوسيلة من أجل المشاركة في تقييم لعمل المجلس ولأداء الجماعة عموما كمرفق عمومي له اختصاصات عديدة يعنى بتدبير الشأن العام المحلي للمواطنين وفق ما يخوله له القانون.
أسئلة عديدة تطرح نفسها بإلحاح من قبيل :
– إلى أي حد ساهم القانون التنظيمي 113-14 الجديد الخاص بالجماعات في تطوير أداء المجالس المنتخبة وما مدى التزام واحترام هذه الأخيرة له؟؟
– هل يسير المنتخبون الجماعيون في اتجاه الالتزام وتطبيق وعودهم الانتخابية وبرامج أحزابهم التي وزعت على الناخبين طيلة فترة الحملة الانتخابية؟
-ماهي حصيلة التدبير الإداري والمالي للجماعة وإلى أي حد تقوم الجهات والمؤسسات التي تعنى بالرقابة والمحاسبة بدورها ؟؟
-ماذا عن إشراك المجتمع المدني وعموم المواطنين ومساهمتهم في تدبير الشأن المحلي؟؟
-هل قامت الجماعة بإعداد “برنامج عمل الجماعة” وفق ما ينص عليه القانون.
-ماذا عن خدمات القرب المقدمة للمواطنين من قبيل النظافة والإنارة العمومية وغيرهما؟؟
-ماذا عن مساهمة الجماعة في دعم الأنشطة الرياضية والثقافية والفنية والاجتماعية؟؟
– ماذا عن تحسين جودة الخدمات المقدمة للموظفين بمختلف المصالح داخل الجماعة وماذا عن تحسين أوضاع الموظفين والأعوان؟؟
-هل يمتلك المجلس إجابات واضحة لكل تساؤلات المواطنين ؟
ماذا عن الربط بالماء والكهرباء وتعبيد الطرق والمسالك وإقامة المعابر وخدمات أخرى أساسية كالتطبيب والتمدرس وغيرهما وهو ما يطرح السؤال عن مساهمة الجماعة في برمجة وتنفيذ مشاريع تنموية خلال هذه المدة؟؟
-القوانين التنظيمية الجديدة أعطت صلاحيات كبيرة ومهمة لمجالس الجهات ومجالس العمالات وهو ما يدفعنا للتساؤل عن مستوى تواصل المكتب الجماعي والمجلس عموما مع هذه الجهات وعن حجم المشاريع التنموية التي تم اقتراحها وإقناع هذه الجهات من أجل برمجتها بتراب الجماعة؟؟
– هل تقوم مختلف الأجهزة المنبثقة عن المجلس بعقد اجتماعاتها وأداء الأدوار المنوطة بها؟وإلى أي حد يتم احترام اختصاصاتها واختصاصات المسؤوليات المباشرة التي يتحملها عدد من أعضاء المجلس؟
هي أسئلة من ضمن أخرى آمل أن نخوض في الإجابة عنها كل من زاوية نظره ومن تم فتح نقاش مسؤول يراعي شروط الاحترام الواجب للجميع بالقدر الذي يساهم في إنتاج أفكار وآراء يمكن للجميع الاستعانة بها من أجل التفكير في تدابير مستقبلية.
كما أنها مناسبة لتحية كل الشرفاء الاحرار كل من موقعه ممن يشتغلون بإخلاص وتفان وبنية صادقة من أجل الوطن…
وحيث أنني لست لا أكاديميا و لا ناقذا صحفيا محايدا بل إنني واحد من ابناء القرية البررة الدين ترعرعو فيها و ممن يحملو همها فإني معني أكثر من غيري لكوني فاعل مدني.
آمل في النهاية أن نتوفق في التعالي عن كل الحسابات السياسوية الضيقة التي ترهن مستقبل التنمية المحلية إلى أجل غير مسمى وأن نساهم جميعا في تنمية قريتنا وجماعتنا والوطن.

الرباط 04 شتنبر 2018

 

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في اقلام جرسيفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

” صندوق الضمان الاجتماعي ” معاناة حقيقية و فرصة في الاسبوع …

محمد هشمي : يعتبر صندوق الضمان الإجتماعي احد المؤسسات المهمة و التي يجب ان تتوفر في اقليم …