“الديفو في البلاد ماشي في حماد”

0 ثانية
0
0
978

يحكى انه كانت هناك قرية من قرى المغرب العميق تحتضن عائلات تعيش الكفاف و العفاف و ضمن هاته العائلات عائلة شاب يدعى “حماد” لم ينصفه الزمن لا هو اكمل دراسته و لا تمكن من الهجرة إلى المدينة من أجل البحث عن مصدر دخل قار ، فظل يتسكع في جنبات الدوار و الدواوير المجاورة جالبا لنفسه و لأهله المشاكل في كل آن و حين ، حتى بات مصدر ازعاج للعائلة و للسلطات .

تمكن حماد من ان يحصل على عقد عمل خارج الوطن في غفلة من عجلة الزمن ، رحل حماد الى بلاد “الكفار” و في ظرف وجيز ارسل للوالد المثقل بالديون حوالة مالية تلقى الوالد الاستدعاء من طرف الشيخ ظانا انها مصيبة من مصائب الزمن حطت على رأسه ، ركب حماره و توجه صوب مركز الجماعة فإذا به يتفاجأ بحوالة بريدية عبارة عن تحويل مالي من إبنه حماد الذي كان يلقبه “بالمسخوط” .

توجه صوب السوق و اشترى احتياجات أسرته ثم توجه إلى الدوار ، استقبلته زوجته متسائلة عن فحوى الاستدعاء فأجابها”الديفو في البلاد ماشي في حماد”.

و أصبح مثلا يحكى الى اليوم …

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في اقلام جرسيفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

” صندوق الضمان الاجتماعي ” معاناة حقيقية و فرصة في الاسبوع …

محمد هشمي : يعتبر صندوق الضمان الإجتماعي احد المؤسسات المهمة و التي يجب ان تتوفر في اقليم …