لماذا حرمان أكثر من 250 ألف جرسيفي من مشروع المسشتفى الإقليمي الجديد ؟؟؟

0 ثانية
0
0
598

 يوسف أقضاض:

نزل خبر إلغاء مشروع المستشفى الإقليمي الجديد بجرسيف، كالصاعقة على كل الجرسيفيين منتخبين ومواطنين، وكان بحق  كما وصفها كثيرون بالصدمة التي ضربت عرض الحائط أمال أكثر من 250 ألف نسمة من ساكنة الإقليم ، و حولت حلمهم بالحق في صحة جيدة إلى كابوس زاد من محن معاناة جرسيف من التهميش والإقصاء.

فبعد نضال  لسنين بجرسيف و وقفات إحتجاجية للنقابات وللجمعيات ولساكنة جرسيف عموما حول التعجيل بإخراج مشروع المسشتفى الإقليمي الجديد لحيز الوجود واتصالات لم تتوقف من المسؤولين ، حتى جاء الخبر السعيد موافقة الوزير السابق الحسين الوردي بتبني هذا المشروع، نظرا للخصاص المهول الذي تعانيه جرسيف في قطاع الصحة، و للمشاكل الكثيرة التي تهدد حياة المرضى الجرسيفيين. مستشفى حالي لا يحمل من الإقليمي إلا الاسم ،مستشفى بسعة 45 سريرا لأزيد من 250 ألف نسمة، ضعف التجهيزات الطبية، قلة الموارد البشرية،غياب قسم الإنعاش، معاناة المرضى الجرسيفيين من التنقل إلى وجدة وسوء المعاملة التي يتلقونها بعاصمة جهة الشرق،أما معاناة النساء الحوامل فلا تنتهي، لكن فجأة تضرب الوازرة كل هذه الأمال عرض الحائط.

 جرسيف التي تغيرت وجهتها إلى جهة جديدة هي الجهة الشرقية، كانت نقمة على القطاع الصحي بالإقليم، حيث وصف رئيس المجلس الإقليمي لجرسيف احمد العزوزي في لقاء حكومي سابق بوجدة، الحاق جرسيف بصحة الجهة هي عقوبة في حق المواطن الجرسيفي، وقال عنها النائب البرلماني محمد البرنيشي في ذات اللقاء لا اقتصاد من دون الصحة، كما رفع رئيس مجلس جماعة جرسيف علي اجغاوي عدة ملتمسات للوزارة، أخرها موافقة دورة ماي العادية 2018 برفع ملتمس لرئيس الحكومة، و لم تتوقف أيضا أسئلة النائب البرلماني سعيد بعزيز في الموضوع وسعيد البرنيشي بتدخلاته في الجهة.

فبعد استكمال  المجلس الإقليمي كل الإجراءات، واتفاقه بالإجماع خلال دورته الأولى من هذه السنة  على اقتناء 5 هكتارات من الاراضي المحاذية لمقر العمالة بمبلغ قدر ب 259149,00 درهم وذلك من اجل بناء المستشفى الاقليمي من طرف وزارة الصحة ، ومع فرحة الجرسيفيين التي لا توصف بخبرالزيارة الملكية المرتقبة للإقليم، تأتي الوزارة و تصدم الجرسيفيين، فأين هي استمرارية العمل من وزير إلى أخر؟ هل على جرسيف أن تنتظر حتى يكون وزيرا للصحة من جرسيف لكي تستفيد من حقها الدستوري في صحة جيدة، من خلال بناء المستشفى الإقليمي الجديد؟.

و امام هذا المستجد الخطير، فهناك عزم نحو مواصلة النصال لإسترجاع حق جرسيف الذي تريد الوزارة حرمانها منه،  وتستنجد بجلالة الملك محمد السادس لإنصافها.

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في اقلام جرسيفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

مسيرة إحتجاجية حاشدة للأساتذة المتعاقدين بالرباط وتدخل أمني عنيف

محمد الصديق اليعقوبي خرج الآلاف من الاساتذة المتعاقدين بالعاصمة الرباط صباح اليوم 20 فبراي…